أشهر أسباب ألم الجنب الأيمن من البطن من بينها التهاب الزائدة الدودية البسيط

ألم الجنب الأيمن

هل شعرت من قبل بألم في الجنب الأيمن من البطن وخاصة في الجزء السفلي؟
إن كنت قد مررت بتلك الحالة من قبل فلعلك تساءلت ما سبب الألم في هذا الجانب. وبالطبع لكي تعرف سبب الألم، لابد وأن تعرف أولا ما الأعضاء التي توجد في هذا الجانب لتعرف ما هو العضو الذي يعاني الألم.

دعنا نوضح لك أن الجزء الأيمن من البطن يحتوي جزء من القولون، بالإضافة للمبيض الأيمن للنساء.
ولكن عليك أن تعرف أن الألم في هذا الجزء هو غالبا ألم بسيط ويختفي تلقائيا في غضون يوم أو يومين.
ولكن في بعض الأحيان قد يستمر الألم لفترة أطول ويكون أشد، وفي هذه الحالة يكون من الضروري استشارة الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة.

متي يجب عليك استشارة الطبيب؟

إذا شعرت بأحد الأعراض التالية بجانب ألم الجنب الأيمن؛ فعليك استشارة الطبيب بأسرع وقت:

  1. ألم أو ضغط في الصدر
  2. حمى( سخونية)
  3. براز مدمم( مختلط بدم).
  4. قئ وغثيان مستمر
  5. اصفرار الجلد.
  6. انتفاخ البطن
  7. ألم شديد عند لمس البطن .

إذا لم يتم استشارة الطبيب فورا في حالة ظهور أحد هذه الأعراض مع ألم الجنب الأيمن من البطن، فقد يكون الوضع مهددا لحياة المريض.

تعرف أيضًا على:- علاج التهاب فم المعدةوأهم المعلومات الطبية عن الأسباب والأعراض

ألم الجنب الأيمن وعلاقته بالزائدة الدودية

الزائدة الدودية هي عضو صغير على هيئة أنبوبة رفيعة تربط بين الأمعاء الغليظة والدقيقة، ويعد التهاب الزائة الدودية واحدا من أهم أسباب ألم الجنب الأيمن من البطن
وفي حالة التهاب الزائدة الدودية البسيط يصاحل ألم الجنب الأيمن بعض الأعراض الأخرى، مثل:

  1. قئ
  2. غثيان
  3. إسهال أو إمساك
  4. حمى
  5. انتفاخ في البطن
  6. فقدان الشهية

عند شعورك بهذه الأعراض، يجب عليك استشارة الطبيب فورا وهو بدوره سوف يفحصك جيدا وعلى حسب شدة الالتهاب ، سيحدد لك الطبيب العلاج الأمثل.
ففي بعض الحالات البسيطة يصف الطبيب لك الدواء المناسب، لكن في حالات الاتهاب الشديدة قد يتطلب الأمر إجراء جراحة لاستئصال الزائدة الدودية.
ويجب عليك عدم تناول أي دواء من تلقاء نفسك، لأن العلاج الخاطئ قد يؤدي لانفجار الزائدة الدودية.

أسباب أخرى لحدوث ألم الجنب الأيمن

فيما يلي سنعرض عليك أشهر الأسباب الأخرى التي تسبب ألم في أحد جانبي البطن، حيث قد يكون سبب الألم هو التهاب في الجزء الأيسر أو في البطن عامة، ولكن يشعر المريض بالألم في الجانب الأيمن:

1- الغازات

تتكون الغازات في الأمعاء نتيجة لوجود الهواء في الجهاز الهضمي، ويحدث هذا بسبب عدم هضم الغذاء جيدا، وبزيادة كمية الطعام الغير مهضوم جيدا؛ تزيد كمية الغازات في الجهاز الهضمي.
وينتج عن ذلك شعورك بالانتفاخ، والإحساس بألم في البطن، ويزيد التجشؤ.
وجود الغازات يحدث في أغلب الأحيان بشكل طبيعي، ولكن إذا زاد معدل تكون الغازات لديك، أو لاحظت أن الموضوع متكرر بشكل مفرط. فقد يكون هذا مؤشرا لوجود مشكلة صحية مثل مرض السكري، أو حساسية اللاكتوز.
يوجد أسباب أخرى قد تكون سببا في تكرار حدوث الغازات، مثل:
التدخين – مضغ العلكة ( اللبان) – تناول كميات كبيرة من الطعام – ابتعلاع الهواء أثناء المضغ.

2- سوء الهضم

يمكنك الشعور بالآلام الناتجة عن سوء الهضم مباشرة بعد الأكل، ومع أنه في أغلب الأحيان يكون الألم الناتج عن سوء الهضم في أعلى البطن؛ إلا أنه قد يسبب ألما أيضا في الجانب السفلي الأيمن من البطن.
ومن الأعراض الأخرى التي تصاحب سوء الهضم:
آلام سوء الهضم يمكن علاجها بسهولة بأدوية من الصيدلية، ولكن إذا استمرت الأعراض لأكثر من أسبوعين؛ ننصحك عندها باستشارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة.

  • الإحساس بحرقان في القلب
  • التجشؤ
  • الانتفاخ

3- الفتق

يحدث الفتق نتيجة ضغط عضو معين على الأنسجة أو العضلة المحيطة به ودفعها للخارج، ومن أشهر أنواع الفتق هو الفتق في منطقة البطن، وحينها يشعر المريض بالألم.
ومن الأعراض الأخرى التي تظهر في حالة حدوث فتق ما يلي:

  • تورم في منطقة الفتق
  • الشعور بالألم أثناء الضحك، البكاء، السعال( الكحة)، أو رفع شئ ثقيل.
  • الشعور بالامتلاء أو الإمساك

4- القولون العصبي

القولون العصبي هو من الأسباب الشائعة لآلام البطن، ويكون مصاحب بالعديد من الأعراض من أهمها:
– المغص والتقلصات
– الانتفاخ
– الغازات
– الإسهال أو الإمساك
– وقد يظهر المخاط في البراز.

5- حصوات الكلى

وجود حصوات في الكلى يُعد من الأسباب الرئيسية لحدوث آلام في الجانب الأيمن أو الأيسر حسب مكان الكلى المصابة.
ومن المعروف أن الشعور بالألم نتيجة الحصوات يحدث خاصة عندما تبدأ تلك الحصوات في التحرك داخل الكلى، أو انتقالها من الكلى إلى المثانة عن طريق الحالب.
الألم الناتج من حصوات الكلى قد تشعر به في أحد الجانبين أسفل الضلوع، أو في الظهر وأحيانا في الجزء السفلي من البطن عند مقدمة الفخذ.
وتصاحب هذه الحالة بعض الأعراض الأخرى، من أهمها:
تألم أثناء التبول
تلون البول للون الأحمر أو البني أو الوردي
قئ و غثيان
الشعور المستمر بالرغبة في التبول
قد يكون للبول رائحة كريهة
أحيانا توجد حمى، ورعشة في حالة وجود إصابة بكتيرية

6- أسباب ألم جنب البطن الخاصة بالنساء

وبجانب تلك الأسباب التي ذكرناها لحدوث ألم الجنب الأيمن من البطن، توجد أسباب أخرى تتعلق بالنساء فقط . ومن أهم هذه الأسباب:

1- آلام الدورة الشهرية

يمكن الشعور بآلام الدورة الشهرية قبل نزولها أو أثناء النزول، وفي الغالب تحدث تلك الآلام في أحد الجانبين أو كليهما.

2- بطانة الرحم المهاجرة

  • غزارة الدورة الشهرية
  • آلام في القولون
  • نزف أثناء الشهر

تحدث تلك الحالة عنما تتكون بطانة الرحم في مكان آخر غير الرحم، مما يسبب الشعور بآلام وتقلصات في الجزء السفلي من البطن خاصة عند الجماع، وتصاحب تلك الحالة بعض الأعراض مثل:
في حالة كان لديك شك في إصابتك ببطانة الرحم المهاجرة، أو كنت تعانين من تلك الأعراض؛ فعليك فورا استشارة الطبيب حتى لا تسبب لكِ أية مضاعفات خطيرة.

3- تكيس المبايض

تنتشر حالات تكيس المبايض عند البنات في الفترة الأخيرة، وهي عبارة عن أكياس صغيرة توجد حول المبيض أو داخله
والتكيسات في الغالب غير مؤلمة، وقد تختفي من تلقاء نفسها. ولكن إذا زاد حجمها، أو حدث لها انفجار؛ فحينها تتسبب في حدوث آلام وبعض الأعراض الأخرى، مثل إحساس بالثقل والانتفاخ في الجزء السفلي من البطن
وفي حالة ظهور أعراض أخرى مثل الحمى، القئ، آلام شديدة ومفاجئة، برودة في الجلد، سرعة في التنفس، ضعف عام؛ فعليكِ حينها استشارة الطبيب على الفور

4- الحمل خارج الرحم

في حالة الحمل خارج الرحم لا تنغرس البويضة المخصبة في الرحم كحالات الحمل العادية، ولكنها تنغرس خارج الرحم . وبالطبع يؤدي هذا للشعور بآلام البطن بالإضافة لأعراض أخرى مثل:

  • نزف مهبلي
  • ألم عند الكتفين
  • ألم في القولون
  • إسهال

قد توجد أخرى لحدوث ألم الجنب الأيمن من البطن ولكنها تخص الرجال، منها:
• الفتق الإربي
• التواء الخصيتين
وبوجه عام فإن العديد من أسباب آلام الجانب الأيمن من البطن قد يسهل علاجها منزليا، أو حتى بالتعديل في نظام الغذاء، أو بتناول بعض المسكنات( يفضل الابتعاد عن الأسبرين ومسكنات الإيبيوبروفين)
لكن في حالة استمرار الألم لعدة أيام فهنا عليك استشارة الطبيب سريعا لتحديد السبب ووصف العلاج المناسب


كاتب المقال: samar hamza