السكتات الدماغية الأعراض والأسباب والتشخيص وكيفية العلاج والوقاية

السكتات الدماغية الأعراض والأسباب والتشخيص وكيفية العلاج والوقاية

تحدث السكتات الدماغية عندما ينقطع أو ينخفض ​​تدفق الدم إلى جزء من الدماغ، مما يمنع أنسجة المخ من الحصول على الأكسجين والمواد المغذية، تبدأ خلايا الدماغ في الموت خلال دقائق.

السكتات الدماغية الأعراض والأسباب والتشخيص وكيفية العلاج والوقاية

  • السكتات الدماغية هي حالة طبية طارئة، والعلاج الفوري أمر بالغ الأهمية، يمكن أن يقلل الإجراء المبكر من تلف الدماغ والمضاعفات الأخرى.
  • النبأ السار هو أن عدد الأمريكيين الذين يموتون من السكتة الدماغية الآن أقل بكثير مما كانوا عليه في الماضي.
  • يمكن أن تساعد العلاجات الفعالة أيضًا في منع الإعاقة الناتجة عن السكتات الدماغية.

أعراض السكتات الدماغية

أعراض السكتة الدماغية .. 7 علامات احذر تجاهلها - في الصميم

إذا كنت أنت أو أي شخص آخر مصابًا بسكتة دماغية، فعليك الانتباه بشكل خاص إلى الوقت الذي بدأت فيه الأعراض، تكون بعض خيارات العلاج أكثر فاعلية عندما تُعطى بعد وقت قصير من بدء السكتة الدماغية.

تشمل علامات وأعراض السكتة الدماغية ما يلي:-

  • مشكلة في التحدث وفهم ما يقوله الآخرون، قد تشعر بالارتباك، أو تلهث بكلماتك أو تجد صعوبة في فهم الكلام.
  • شلل أو تنميل في الوجه أو الذراع أو الساق. قد تصاب بخدر مفاجئ أو ضعف أو شلل في وجهك أو ذراعك أو ساقك.
  • غالبًا ما يؤثر هذا على جانب واحد فقط من جسمك، حاول رفع ذراعيك فوق رأسك في نفس الوقت.
  • إذا بدأت إحدى ذراعيك في السقوط، فقد تكون مصابًا بسكتة دماغية، أيضًا، قد يتدلى جانب واحد من فمك عند محاولة الابتسام.
  • مشاكل في الرؤية بإحدى العينين أو كلتيهما: قد يكون لديك فجأة رؤية مشوشة أو سوداء في إحدى العينين أو كلتيهما، أو قد ترى ضعفًا.
  • صداع الراس: قد يشير الصداع المفاجئ والشديد، والذي قد يكون مصحوبًا بالقيء أو الدوخة أو تغير في الوعي، إلى إصابتك بسكتة دماغية.
  • مشكلة في المشي: قد تتعثر أو تفقد رصيدك، قد يكون لديك أيضًا دوار مفاجئ أو فقدان التنسيق.

متى ترى الطبيب ؟

ابحث عن رعاية طبية فورية إذا لاحظت أي علامات أو أعراض للسكتات الدماغية، حتى لو بدا أنها تأتي وتذهب أو تختفي تمامًا، وقم بما يلي:-

  • اطلب من الشخص أن يبتسم، هل يتدلى جانب واحد من الوجه؟
  • اطلب من الشخص رفع ذراعيه، لا ينجرف ذراع واحدة إلى الأسفل؟ أم أن ذراع واحدة لا تستطيع أن ترتفع؟
  • اطلب من الشخص أن يكرر عبارة بسيطة، هل حديثه أو خطابها غير واضح أو غريب؟
  • إذا لاحظت أيًا من هذه العلامات، فاتصل برقم 911 أو المساعدة الطبية الطارئة على الفور.
  • اتصل برقم 911 أو رقم الطوارئ المحلي على الفور، لا تنتظر لترى ما إذا كانت الأعراض ستتوقف كل دقيقة مهمة.
  • كلما طالت مدة السكتة الدماغية دون علاج، زادت احتمالية تلف الدماغ والإعاقة.
  • إذا كنت مع شخص تشتبه في إصابته بسكتة دماغية، فراقب الشخص بعناية أثناء انتظار المساعدة الطارئة.

أسباب السكتات الدماغية

مركز A1 الطبي علاج السكتة الدماغية في المانيا, علاج الجلطة الدماغية في  المانيا
  • هناك سببان رئيسيان للسكتة الدماغية، انسداد الشريان (السكتة الدماغية الإقفارية) أو تسرب أو انفجار أحد الأوعية الدموية (السكتة الدماغية النزفية).
  • قد يعاني بعض الأشخاص من اضطراب مؤقت في تدفق الدم إلى الدماغ، يُعرف باسم النوبة الإقفارية العابرة (TIA)، ولا يتسبب ذلك في ظهور أعراض دائمة.

السكتة الدماغية الإقفارية

  • هذا هو أكثر أنواع السكتات الدماغية شيوعًا، يحدث هذا عندما تضيق الأوعية الدموية في الدماغ أو تنسد، مما يؤدي إلى انخفاض حاد في تدفق الدم (نقص التروية).
  • تنجم الأوعية الدموية المسدودة أو الضيقة عن الترسبات الدهنية التي تتراكم في الأوعية الدموية.
  • أو بسبب الجلطات الدموية أو غيرها من الحطام الذي ينتقل عبر مجرى الدم ويستقر في الأوعية الدموية في الدماغ.
  • تظهر بعض الأبحاث الأولية أن عدوى COVID-19 قد تكون سببًا محتملاً للسكتة الدماغية الإقفارية، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة.

عوامل الخطر

يمكن أن تزيد العديد من العوامل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، تشمل عوامل خطر السكتة الدماغية التي يمكن علاجها ما يلي:-

أقرأ أيضًا عن :- النوبات القلبية كيف تحدث وما هي أعراضها وأسبابها وكيفية العلاج والوقاية

  • زيادة الوزن أو السمنة
  • الخمول البدني
  • كثرة الشرب أو الشراهة
  • استخدام العقاقير المحظورة مثل الكوكايين والميثامفيتامين
  • عوامل الخطر الطبية
  • ضغط دم مرتفع
  • تدخين السجائر أو التعرض للتدخين السلبي
  • عالي الدهون
  • داء السكري
  • توقف التنفس أثناء النوم
  • أمراض القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك قصور القلب، وعيوب القلب، وعدوى القلب أو نظم القلب غير الطبيعي، مثل الرجفان الأذيني
  • التاريخ الشخصي أو العائلي للإصابة بسكتة دماغية أو نوبة قلبية أو نوبة إقفارية عابرة

تشمل العوامل الأخرى المرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالسكتات الدماغية ما يلي:-

  • العمر: الأشخاص الذين يبلغون من العمر 55 عامًا أو أكثر يكونون أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية من الأشخاص الأصغر سنًا.
  • العرق: الأمريكيون من أصل أفريقي أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية مقارنة بالأعراق الأخرى.
  • الجنس: الرجال أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية من النساء. عادة ما تكون النساء أكبر سنًا عندما يصبن بالسكتات الدماغية، ومن المرجح أن يموتن من السكتات الدماغية أكثر من الرجال.
  • الهرمونات: يزيد استخدام حبوب منع الحمل أو العلاجات الهرمونية التي تحتوي على الإستروجين من خطر الإصابة.

المضاعفات

سبع علامات تشير إلى جلطة دماغية وشيكة - Alghad

يمكن أن تتسبب السكتة الدماغية أحيانًا في إعاقات مؤقتة أو دائمة، اعتمادًا على المدة التي يفتقر فيها الدماغ إلى تدفق الدم والجزء المصاب، قد تشمل المضاعفات ما يلي:-

  • الشلل أو فقدان حركة العضلات: قد تصاب بالشلل في جانب واحد من جسمك ، أو تفقد السيطرة على عضلات معينة، مثل تلك الموجودة على جانب واحد من وجهك أو ذراع واحدة.
  • صعوبة الكلام أو البلع: قد تؤثر السكتة الدماغية على التحكم في عضلات الفم والحلق، مما يجعل من الصعب عليك التحدث بوضوح أو البلع أو تناول الطعام.
  • قد تواجه أيضًا صعوبة في اللغة، بما في ذلك التحدث أو فهم الكلام أو القراءة أو الكتابة.
  • فقدان الذاكرة أو صعوبات في التفكير: يعاني الكثير من الأشخاص الذين أصيبوا بالسكتات الدماغية من فقدان الذاكرة.
  • قد يواجه الآخرون صعوبة في التفكير والاستدلال وإصدار الأحكام وفهم المفاهيم.
  • مشاكل عاطفية: قد يواجه الأشخاص الذين أصيبوا بالسكتات الدماغية صعوبة أكبر في التحكم في عواطفهم، أو قد يصابون بالاكتئاب.
  • ألم. قد يحدث ألم أو تنميل أو أحاسيس أخرى غير عادية في أجزاء الجسم المصابة بالسكتة الدماغية.
  • على سبيل المثال، إذا تسببت السكتة الدماغية في فقدان الإحساس في ذراعك الأيسر، فقد تصاب بوخز غير مريح في ذلك الذراع.
  • التغييرات في السلوك والقدرة على الرعاية الذاتية: قد يصبح الأشخاص الذين أصيبوا بالسكتات الدماغية أكثر انسحابًا، قد يحتاجون إلى مساعدة في العناية بالأعمال المنزلية اليومية.

الوقاية من السكتات الدماغية

إن معرفة عوامل خطر الإصابة بالسكتات الدماغية، واتباع توصيات طبيبك واعتماد أسلوب حياة صحي هي أفضل الخطوات التي يمكنك اتخاذها للوقاية من السكتة الدماغية، إذا كنت قد أصبت بسكتة دماغية أو نوبة إقفارية عابرة (TIA)، فقد تساعد هذه الإجراءات في منع سكتة دماغية أخرى.

العديد من استراتيجيات الوقاية من السكتة الدماغية هي نفس استراتيجيات الوقاية من أمراض القلب، بشكل عام، تتضمن توصيات نمط الحياة الصحي ما يلي:-

  • السيطرة على ارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم)، هذا هو أحد أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها لتقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • إذا كنت قد أصبت بسكتة دماغية، فإن خفض ضغط الدم يمكن أن يساعد في منع النوبة الإقفارية العابرة اللاحقة أو السكتة الدماغية.
  • غالبًا ما تُستخدم تغييرات نمط الحياة الصحي والأدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم.
  • خفض كمية الكوليسترول والدهون المشبعة في نظامك الغذائي، قد يؤدي تناول كميات أقل من الكوليسترول والدهون.
  • وخاصة الدهون المشبعة والدهون المتحولة ، إلى تقليل التراكم في الشرايين، إذا لم تتمكن من التحكم في الكوليسترول.
  • وذلك من خلال التغييرات الغذائية وحدها، فقد يصف لك طبيبك دواءً لخفض الكوليسترول.
  • الإقلاع عن تعاطي التبغ. يزيد التدخين من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية للمدخنين وغير المدخنين المعرضين للتدخين السلبي.
  • إدارة مرض السكري، يمكن أن يساعدك النظام الغذائي وممارسة الرياضة وفقدان الوزن في الحفاظ على نسبة السكر في الدم في نطاق صحي.
  • إذا كانت عوامل نمط الحياة لا تبدو كافية للسيطرة على مرض السكري، فقد يصف لك طبيبك دواءً لمرض السكري.
  • الحفاظ على وزن صحي، تساهم زيادة الوزن في عوامل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية الأخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري.
  • اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات، قد يقلل النظام الغذائي الذي يحتوي على خمس حصص أو أكثر من الفاكهة أو الخضار من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • قد يكون نظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي، الذي يركز على زيت الزيتون والفواكه والمكسرات والخضروات والحبوب الكاملة مفيدًا.

طرق وقائية أخرى

Stroke - Sponsored by Medtronic - The Arab Hospital Magazine
  • ممارسة الرياضة بانتظام، تقلل التمارين الهوائية من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بعدة طرق.
  • يمكن أن تؤدي التمارين الرياضية إلى خفض ضغط الدم وزيادة مستويات الكوليسترول الجيد وتحسين الصحة العامة للأوعية الدموية والقلب.
  • كما أنه يساعدك على إنقاص الوزن والسيطرة على مرض السكري وتقليل التوتر.
  • تدريجيًا مارس ما يصل إلى 30 دقيقة على الأقل من النشاط البدني المعتدل، مثل المشي أو الركض أو السباحة أو ركوب الدراجات، في معظم أيام الأسبوع، إن لم يكن كلها.
  • شرب الكحوليات باعتدال، إن وجد، يزيد استهلاك الكحول بكثرة من خطر إصابتك بارتفاع ضغط الدم والسكتات الدماغية والسكتات الدماغية النزفية.
  • قد يتفاعل الكحول أيضًا مع الأدوية الأخرى التي تتناولها، ومع ذلك، فإن شرب كميات صغيرة إلى معتدلة من الكحول، مثل مشروب واحد يوميًا.
  • قد يساعد في منع السكتة الدماغية وتقليل قابلية تخثر الدم، تحدث إلى طبيبك حول ما هو مناسب لك.
  • علاج انقطاع النفس الانسدادي النومي (OSA)، قد يوصي طبيبك بإجراء دراسة للنوم إذا كنت تعاني من أعراض انقطاع النفس الانسدادي النومي.
  • وهو اضطراب في النوم يتسبب في توقفك عن التنفس لفترات قصيرة بشكل متكرر أثناء النوم.
  • يشمل علاج انقطاع التنفس أثناء النوم جهازًا يوفر ضغطًا إيجابيًا لمجرى الهواء من خلال قناع لإبقاء مجرى الهواء مفتوحًا أثناء النوم.
  • تجنب المخدرات المحظورة، تُعد بعض عقاقير الشوارع، مثل الكوكايين والميثامفيتامين، من عوامل الخطر المؤكدة للإصابة بنوبة نقص التروية العابرة أو السكتة الدماغية.

الأدوية الوقائية

إذا كنت قد أصبت بسكتة دماغية إقفارية أو نوبة إقفارية عابرة، فقد يوصي طبيبك بأدوية للمساعدة في تقليل خطر إصابتك بسكتة دماغية أخرى، وتشمل هذه:-

  • الأدوية المضادة للصفائح الدموية، الصفائح الدموية هي خلايا في الدم تشكل جلطات.
  • الأدوية المضادة للصفائح الدموية تجعل هذه الخلايا أقل لزوجة وأقل عرضة للتجلط.
  • أكثر الأدوية المضادة للصفائح الدموية شيوعًا هو الأسبرين.
  • يمكن لطبيبك مساعدتك في تحديد الجرعة المناسبة من الأسبرين لك.
  • قد يفكر طبيبك أيضًا في وصف Aggrenox، وهو مزيج من جرعة منخفضة من الأسبرين وعقار ديبيريدامول المضاد للصفائح الدموية لتقليل مخاطر تجلط الدم.
  • بعد النوبة الإقفارية العابرة أو السكتة الدماغية البسيطة ، قد يعطيك طبيبك الأسبرين والأدوية المضادة للصفائح الدموية.
  • مثل كلوبيدوجريل (بلافيكس) لفترة من الوقت لتقليل خطر الإصابة بسكتة دماغية أخرى، إذا كنت لا تستطيع تناول الأسبرين، فقد يصف لك طبيبك عقار كلوبيدوجريل وحده.
  • مضادات التخثر، تقلل هذه الأدوية من تخثر الدم، الهيبارين سريع المفعول ويمكن استخدامه على المدى القصير في المستشفى.

تشخيص السكتات الدماغية

النجاة من السكتة الدماغية: إعادة التأهيل والعلاج| مضاعفات السكتة الدماغية |  كليفلاند كلينك أبوظبي

ستتحرك الأمور بسرعة بمجرد وصولك إلى المستشفى، حيث يحاول فريق الطوارئ تحديد نوع السكتة الدماغية التي تعاني منها، هذا يعني أنك ستخضع لفحص التصوير المقطعي المحوسب أو أي اختبار تصوير آخر فور وصولك.

 يحتاج الأطباء أيضًا إلى استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لأعراضك، مثل ورم في المخ أو تفاعل دوائي.

تتضمن بعض الاختبارات التي قد تخضع لها ما يلي:-

  • اختبار جسدي: سيجري طبيبك عددًا من الاختبارات المألوفة لك، مثل الاستماع إلى قلبك وفحص ضغط الدم.
  • ستخضع أيضًا لفحص عصبي لمعرفة كيف تؤثر السكتات الدماغية المحتملة على جهازك العصبي.
  • تحاليل الدم: قد تخضع للعديد من اختبارات الدم، بما في ذلك اختبارات للتحقق من سرعة تجلط الدم.
  • وما إذا كان مستوى السكر في الدم مرتفعًا جدًا أو منخفضًا، وما إذا كنت مصابًا بعدوى.
  • التصوير المقطعي المحوسب: استخدامات المسح الضوئي سلسلة من الأشعة السينية لخلق صورة مفصلة من الدماغ.
  • قد يحقن الأطباء صبغة في مجرى الدم لرؤية الأوعية الدموية في رقبتك ودماغك بمزيد من التفصيل (تصوير الأوعية المقطعي المحوسب).

طرق أخرى

  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يستخدم موجات الراديو قوية ومغناطيس لإنشاء طريقة عرض مفصل من الدماغ.
  • و MRI يمكن الكشف عن أنسجة المخ التالفة من قبل الدماغية السكتة الدماغية ونزيف في الدماغ.
  • قد يحقن طبيبك صبغة في وعاء دموي لعرض الشرايين والأوردة وتسليط الضوء على تدفق الدم (تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي أو تصوير الأوردة بالرنين المغناطيسي).
  • الموجات فوق الصوتية للشريان السباتي: في هذا الاختبار، تُنشئ الموجات الصوتية صورًا تفصيلية لداخل الشرايين السباتية في عنقك.
  • يُظهر هذا الاختبار تراكم الترسبات الدهنية (اللويحات) وتدفق الدم في الشرايين السباتية.
  • تصوير الأوعية الدماغية: في هذا الاختبار غير المألوف، يُدخل طبيبك أنبوبًا رفيعًا ومرنًا (قسطرة) من خلال شق صغير.
  • عادةً في الفخذ، ويوجهه عبر الشرايين الرئيسية إلى الشريان السباتي أو الشريان الفقري.
  • ثم يقوم طبيبك بحقن صبغة في الأوعية الدموية لجعلها مرئية تحت التصوير بالأشعة السينية. يقدم هذا الإجراء عرضًا تفصيليًا للشرايين في المخ والرقبة.
  • مخطط صدى القلب: يستخدم مخطط صدى القلب الموجات الصوتية لإنشاء صور مفصلة لقلبك.
  • يمكن أن يكتشف مخطط صدى القلب مصدرًا للجلطات في قلبك والتي ربما تكون قد انتقلت من قلبك إلى عقلك وتسببت في السكتة الدماغية.

علاج السكتات الدماغية

السكتة الدماغية لدى الشباب.. أسباب كثيرة وأرقام مثيرة للقلق | علوم  وتكنولوجيا | آخر الاكتشافات والدراسات من DW عربية | DW | 09.09.2019

يعتمد العلاج الطارئ للسكتات الدماغية على ما إذا كنت مصابًا بسكتة دماغية أو سكتة دماغية تتضمن نزيفًا في الدماغ (نزفيًا).

1- السكتة الدماغية الإقفارية

لعلاج السكتة الدماغية الإقفارية، يجب على الأطباء إعادة تدفق الدم إلى الدماغ بسرعة، يمكن القيام بذلك مع:-

  • دواء الطوارئ IV:  يجب إعطاء العلاج بالأدوية التي يمكنها تفتيت الجلطة في غضون 4.5 ساعات من بدء الأعراض لأول مرة إذا تم إعطاؤها عن طريق الوريد.
  • كلما أسرعت في إعطاء هذه الأدوية، كان ذلك أفضل، لا يؤدي العلاج السريع إلى تحسين فرصك في البقاء على قيد الحياة فحسب، بل قد يقلل أيضًا من المضاعفات.
  • الحقن الوريدي لمنشط بلازمينوجين الأنسجة المؤتلف (tPA): – يُسمى أيضًا alteplase (Activase).
  • هو العلاج القياسي الذهبي للسكتة الدماغية، عادة ما يتم إعطاء حقنة منشط البلازمينوجين النسيجي عن طريق وريد في الذراع خلال الساعات الثلاث الأولى.
  • في بعض الأحيان، يمكن إعطاء منشط البلازمينوجين النسيجي لمدة تصل إلى 4.5 ساعات بعد بدء أعراض السكتة الدماغية.
  • يعيد هذا الدواء تدفق الدم عن طريق إذابة الجلطة الدموية التي تسبب السكتة الدماغية.
  • وذلك عن طريق إزالة سبب السكتة الدماغية بسرعة ، قد يساعد الناس على التعافي بشكل كامل من السكتة الدماغية.
  • سينظر طبيبك في بعض المخاطر، مثل النزيف المحتمل في الدماغ، لتحديد ما إذا كان منشط البلازمينوجين النسيجي مناسبًا لك.
  • إجراءات الأوعية الدموية الطارئة: يعالج الأطباء أحيانًا السكتات الدماغية الإقفارية داخل الأوعية الدموية المسدودة مباشرةً.

اجراءات أخرى

لقد ثبت أن العلاج داخل الأوعية الدموية يحسن النتائج بشكل كبير ويقلل من الإعاقة طويلة الأمد بعد السكتة الدماغية، يجب تنفيذ هذه الإجراءات في أسرع وقت ممكن:-

  • الأدوية التي توصل مباشرة إلى الدماغ: يُدخل الأطباء أنبوبًا طويلًا ورفيعًا (قسطرة) عبر شريان في الفخذ.
  • ويمررونه إلى دماغك لتوصيل منشط البلازمينوجين النسيجي مباشرةً في مكان حدوث السكتة الدماغية، نافذة الوقت لهذا العلاج لمدة أطول من لحقن سكتة، ولكن لا تزال محدودة.
  • إزالة الجلطة باستخدام جهاز استرجاع الدعامات: يمكن للأطباء استخدام جهاز متصل بقسطرة لإزالة الجلطة مباشرة من الأوعية الدموية المسدودة في دماغك.
  • هذا الإجراء مفيد بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من جلطات كبيرة لا يمكن حلها تمامًا باستخدام منشط البلازمينوجين النسيجي .
  • غالبًا ما يتم تنفيذ هذا الإجراء مع حقن منشط البلازمينوجين النسيجي .
  • تتسع النافذة الزمنية التي يمكن فيها النظر في هذه الإجراءات بسبب أحدث تقنيات التصوير.
  • قد يطلب الأطباء إجراء اختبارات التصوير بالتروية (التي يتم إجراؤها باستخدام التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي ).
  • للمساعدة في تحديد مدى احتمالية استفادة الشخص من علاج الأوعية الدموية.

2- السكتة الدماغية النزفية

يركز العلاج الطارئ للسكتات الدماغية النزفية على التحكم في النزيف وتقليل الضغط في دماغك الناجم عن السوائل الزائدة، تشمل خيارات العلاج:-

  • تدابير الطوارئ: إذا كنت تتناول أدوية مميعة للدم لمنع تجلط الدم، فقد يتم إعطاؤك أدوية أو عمليات نقل منتجات الدم لمواجهة آثار مميعات الدم.
  • قد يتم إعطاؤك أيضًا أدوية لخفض الضغط في دماغك (الضغط داخل الجمجمة) ، وخفض ضغط الدم، ومنع تقلصات الأوعية الدموية، ومنع النوبات.
  • جراحة: إذا كانت منطقة النزيف كبيرة، فقد يقوم طبيبك بإجراء عملية جراحية لإزالة الدم وتخفيف الضغط على دماغك.
  • يمكن أيضًا استخدام الجراحة لإصلاح مشاكل الأوعية الدموية المرتبطة بالسكتات الدماغية النزفية.

 قد يوصي طبيبك بإحدى هذه الإجراءات بعد السكتات الدماغية أو إذا تسبب تمدد الأوعية الدموية أو التشوه الشرياني الوريدي (AVM) أو أي نوع آخر من مشاكل الأوعية الدموية في حدوث السكتة الدماغية النزفية:-

  • القص الجراحي: يضع الجراح مشبكًا صغيرًا عند قاعدة تمدد الأوعية الدموية لإيقاف تدفق الدم إليها.
  • يمكن أن يمنع هذا المشبك تمدد الأوعية الدموية من الانفجار، أو يمكن أن يمنع تمدد الأوعية الدموية التي نزفت مؤخرًا من النزيف مرة أخرى.
  • اللف (إصمام الأوعية الدموية): باستخدام قسطرة يتم إدخالها في شريان في الفخذ وتوجيهها إلى عقلك.
  • سيضع الجراح لفائف صغيرة قابلة للفصل في تمدد الأوعية الدموية لملئها، هذا يمنع تدفق الدم إلى تمدد الأوعية الدموية ويسبب تجلط الدم.
  • الجراحة الإشعاعية التجسيمية: باستخدام حزم متعددة من الإشعاع عالي التركيز.
  • تُعد الجراحة الإشعاعية التجسيمية علاجًا متقدمًا طفيف التوغل يستخدم لإصلاح تشوهات الأوعية الدموية.

التعافي من السكتة الدماغية وإعادة التأهيل

  • بعد العلاج الطارئ، ستتم مراقبتك عن كثب لمدة يوم على الأقل.
  • بعد ذلك، تركز رعاية السكتة الدماغية على مساعدتك في استعادة أكبر قدر ممكن من الوظائف والعودة إلى الحياة المستقلة.
  • يعتمد تأثير السكتات الدماغية على المنطقة المصابة من الدماغ وكمية الأنسجة التالفة.
  • إذا أثرت السكتة الدماغية على الجانب الأيمن من دماغك، فقد تتأثر حركتك وإحساسك على الجانب الأيسر من جسمك.
  • إذا دمرت السكتة الدماغية أنسجة المخ في الجانب الأيسر من دماغك، فقد تتأثر حركتك وإحساسك على الجانب الأيمن من جسمك.
  • قد يتسبب تلف الدماغ في الجانب الأيسر من الدماغ في حدوث اضطرابات في الكلام واللغة.
  • سيوصي طبيبك ببرنامج العلاج الأكثر صرامة الذي يمكنك التعامل معه بناءً على عمرك وصحتك العامة ودرجة الإعاقة من السكتة الدماغية.
  • سيأخذ طبيبك في الاعتبار نمط حياتك واهتماماتك وأولوياتك وتوافر أفراد الأسرة أو مقدمي الرعاية الآخرين.
  • بعد الخروج من المستشفى، يمكنك متابعة برنامجك في وحدة إعادة التأهيل في نفس المستشفى، أو وحدة إعادة تأهيل أخرى، أو في المنزل.

التأقلم والدعم

  • السكتات الدماغية هي حدث يغير حياتك ويمكن أن يؤثر على صحتك العاطفية بقدر تأثيره على وظيفتك البدنية.
  • قد تشعر أحيانًا بالعجز والإحباط والاكتئاب واللامبالاة، قد يكون لديك أيضًا تغيرات مزاجية وانخفاض الدافع الجنسي.

الحفاظ على احترامك لذاتك واتصالاتك بالآخرين واهتمامك بالعالم هي أجزاء أساسية من تعافيك، قد تساعدك العديد من الاستراتيجيات ومقدمي الرعاية، بما في ذلك:-

  • لا تقسو على نفسك، اقبل أن التعافي الجسدي والعاطفي سيتضمن عملًا شاقًا وسيستغرق وقتًا، اهدف إلى “وضع طبيعي جديد” واحتفل بتقدمك. امنح وقتًا للراحة.
  • انضم لمجموعة دعم، يتيح لك الاجتماع مع الآخرين الذين يعانون من السكتة الدماغية الخروج ومشاركة الخبرات وتبادل المعلومات وبناء صداقات جديدة.
  • دع الأصدقاء والعائلة يعرفون ما تحتاجه، قد يرغب الناس في المساعدة، لكنهم قد لا يعرفون ماذا يفعلون.
  • دعهم يعرفون كيف يمكنهم المساعدة، مثل إحضار وجبة والبقاء لتناول الطعام معك والتحدث أو حضور المناسبات الاجتماعية أو الأنشطة الدينية معك.

التحضير لموعدك

  • عادة ما يتم تشخيص السكتات الدماغية الجارية في المستشفى، إذا كنت تعاني من سكتة دماغية، فستركز رعايتك الفورية على تقليل تلف الدماغ.
  • إذا لم تكن قد أصبت بسكتة دماغية بعد ولكنك قلق بشأن المخاطر المستقبلية ، فيمكنك مناقشة مخاوفك مع طبيبك في موعدك التالي المحدد.

ماذا تتوقع من طبيبك ؟

  1. في غرفة الطوار، قد ترى اختصاصي طب الطوارئ أو طبيبًا مدربًا في حالات الدماغ (طبيب أعصاب)، بالإضافة إلى الممرضات والفنيين الطبيين.
  2. ستكون الأولوية الأولى لفريق الطوارئ الخاص بك هي تثبيت الأعراض والحالة الطبية العامة.
  3. ثم سيحدد الفريق ما إذا كنت تعاني من سكتة دماغية، سيحاول الأطباء معرفة سبب السكتة الدماغية لتحديد العلاج الأنسب.
  4. إذا كنت تسعى للحصول على مشورة طبيبك خلال موعد محدد، فسيقوم طبيبك بتقييم عوامل الخطر للسكتات الدماغية وأمراض القلب.
  5. ستركز مناقشتك على تجنب عوامل الخطر هذه، مثل الإقلاع عن التدخين أو استخدام العقاقير غير المشروعة.
  6. سيناقش طبيبك أيضًا استراتيجيات نمط الحياة أو الأدوية للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول وعوامل خطر السكتة الدماغية الأخرى.