مرض التهاب المثانة الخلالي الأعراض والأسباب وتشخيص المرض وعلاجه

مرض التهاب المثانة الخلالي الأعراض والأسباب وتشخيص المرض وعلاجه

مرض التهاب المثانة الخلالي هو حالة مزمنة تسبب ضغط المثانة وألم المثانة وأحيانًا ألم الحوض، يتراوح الألم من انزعاج خفيف إلى ألم شديد، هذه الحالة هي جزء من مجموعة من الأمراض المعروفة باسم متلازمة المثانة المؤلمة.

مرض التهاب المثانة الخلالي الأعراض والأسباب وتشخيص المرض وعلاجه

  • مثانتك عضو عضلي أجوف يخزن البول، تتوسع المثانة حتى تمتلئ ثم تشير إلى عقلك أن الوقت قد حان للتبول.
  • والتواصل من خلال أعصاب الحوض، هذا يخلق الرغبة في التبول لدى معظم الناس.
  • في حالة التهاب المثانة الخلالي ، تختلط هذه الإشارات – تشعر بالحاجة إلى التبول كثيرًا وبكميات أصغر من البول مقارنةً بمعظم الأشخاص.
  • غالبًا ما يصيب مرض التهاب المثانة الخلالي النساء ويمكن أن يكون له تأثير طويل الأمد على نوعية الحياة.
  • على الرغم من عدم وجود علاج، إلا أن الأدوية والعلاجات الأخرى قد توفر الراحة.

أعراض مرض التهاب المثانة الخلالي

أسباب ومضاعفات التهاب المثانة
  • تختلف علامات وأعراض مرض التهاب المثانة الخلالي من شخص لآخر، إذا كنتِ تعانين من التهاب المثانة الخلالي.
  • فقد تختلف الأعراض أيضًا بمرور الوقت، وتتفاقم بشكل دوري استجابةً للمثيرات الشائعة.

تتضمن علامات التهاب المثانة الخلالي وأعراضه ما يلي:-

أقرأ أيضًا عن:- كثرة التبول في الشتاء أسباب المشكلة والتشخيص وكيفية العلاج

  • ألم في الحوض أو بين المهبل والشرج عند النساء
  • ألم بين كيس الصفن والشرج عند الرجال (العجان)
  • آلام الحوض المزمنة
  • حاجة ملحة وملحة للتبول
  • كثرة التبول ، بكميات صغيرة في كثير من الأحيان ، طوال النهار والليل (حتى 60 مرة في اليوم)
  • ألم أو انزعاج أثناء امتلاء المثانة وتخفيفها بعد التبول.
  • ألم أثناء الجماع.

متى ترى الطبيب ؟

إذا كنت تعاني من ألم مزمن في المثانة أو إلحاح وتكرار التبول، فاتصل بطبيبك.

الأسباب

  • لا يُعرف السبب الدقيق لمرض التهاب المثانة الخلالي، ولكن من المحتمل أن تساهم العديد من العوامل. 
  • قد يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب المثانة الخلالي أيضًا من عيب في البطانة الواقية (الظهارة) للمثانة.
  • قد يسمح التسرب في الظهارة للمواد السامة في البول بتهييج جدار المثانة.
  • تشمل العوامل المساهمة الأخرى المحتملة ولكن غير المثبتة تفاعل المناعة الذاتية أو الوراثة أو العدوى أو الحساسية.

عوامل الخطر

ترتبط هذه العوامل بزيادة خطر الإصابة بمرض التهاب المثانة :-

  • جنسك: يتم تشخيص إصابة النساء بالتهاب المثانة الخلالي أكثر من الرجال، قد تحاكي الأعراض عند الرجال التهاب المثانة الخلالي.
  • لون بشرتك وشعرك: ارتبط وجود بشرة ناعمة وشعر أحمر بزيادة خطر الإصابة بالتهاب المثانة الخلالي.
  • عمرك: يتم تشخيص معظم الأشخاص المصابين بالتهاب المثانة الخلالي في سن الثلاثين أو أكبر.
  • الإصابة باضطراب الألم المزمن: قد يترافق التهاب المثانة الخلالي مع اضطرابات الألم المزمن الأخرى، مثل متلازمة القولون العصبي أو الألم العضلي الليفي.

تعرف أيضًا على:- كثرة التبول في الشتاء أسباب المشكلة والتشخيص وكيفية العلاج

المضاعفات المحتملة لمرض التهاب المثانة الخلالي

يمكن أن يؤدي مرض التهاب المثانة الخلالي إلى عدد من المضاعفات، بما في ذلك:-

  • انخفاض قدرة المثانة: يمكن أن يتسبب التهاب المثانة الخلالي في تصلب جدار المثانة، مما يسمح لمثانتك بحبس كمية أقل من البول.
  • تدني جودة الحياة: قد يتداخل التبول المتكرر والألم مع الأنشطة الاجتماعية والعمل والأنشطة الأخرى في الحياة اليومية.
  • مشاكل العلاقة الحميمة الجنسية: قد يؤدي كثرة التبول والألم إلى إجهاد علاقاتك الشخصية، وقد تعاني العلاقة الحميمة الجنسية.
  • مشاكل عاطفية: قد يؤدي الألم المزمن والنوم المتقطع المصاحب لالتهاب المثانة الخلالي إلى إجهاد عاطفي ويمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب.

تشخيص مرض التهاب المثانة الخلالي

متلازمة المثانة المؤلمة.. التشخيص والعلاج | دنيا الوطن

قد يكون ما يلي مفيدًا في تشخيص التهاب المثانة الخلالي:-

  • التاريخ الطبي ومذكرات المثانة: سيطلب منك طبيبك وصف أعراضك وقد يطلب منك الاحتفاظ بمفكرة عن المثانة، وتسجيل كمية السوائل التي تشربها.
  • امتحان الحوض: أثناء فحص الحوض ، يفحص طبيبك الأعضاء التناسلية الخارجية، والمهبل وعنق الرحم ويشعر بطنك لتقييم أعضاء الحوض الداخلية. 
  • فحص بول: يتم تحليل عينة من بولك بحثًا عن علامات الإصابة بعدوى المسالك البولية.
  • تنظير المثانة: يُدخل طبيبك أنبوبًا رفيعًا بكاميرا صغيرة (منظار المثانة) عبر مجرى البول ، يُظهر بطانة المثانة. 
  • خزعة: أثناء تنظير المثانة تحت تأثير التخدير، قد يزيل طبيبك عينة من الأنسجة (خزعة) من المثانة والإحليل لفحصها تحت المجهر. 
  • علم الخلايا في البوليجمع طبيبك عينة من البول ويفحص الخلايا للمساعدة في استبعاد السرطان.
  • اختبار حساسية البوتاسيوم: يضع طبيبك (يغرس) محلولين – الماء وكلوريد البوتاسيوم – في مثانتك، واحدًا تلو الآخر. 

علاج مرض التهاب المثانة الخلالي

  • لا يوجد علاج بسيط يقضي على علامات مرض التهاب المثانة الخلالي وأعراضه، ولا يوجد علاج واحد يصلح للجميع.
  • قد تحتاج إلى تجربة عدة علاجات أو مجموعات من العلاجات قبل أن تجد طريقة تخفف الأعراض.

1- علاج بدني

قد يساعد العمل مع أخصائي العلاج الطبيعي في تخفيف آلام الحوض المصاحبة لألم العضلات أو الأنسجة الضامة المقيدة أو تشوهات العضلات في قاع الحوض.

2- الأدوية الفموية

الفياغرا لعلاج التهاب المثانة الخلالي عند النساء

تشمل الأدوية الفموية التي قد تُحسِّن من علامات وأعراض التهاب المثانة الخلالي ما يلي:-

  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات: مثل إيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي ، وغيرهما) أو نابروكسين الصوديوم (أليف) ، لتخفيف الألم.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: مثل أميتريبتيلين أو إيميبرامين (توفرانيل)، للمساعدة على استرخاء المثانة وتسكين الألم.
  • مضادات الهيستامين: مثل لوراتادين (كلاريتين، وغيره)، والتي قد تقلل إلحاح التبول وتكرارها وتخفيف الأعراض الأخرى.
  • عديد كبريتات الصوديوم: الذي وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء على وجه التحديد لعلاج التهاب المثانة الخلالي.

3- تحفيز العصب

تشمل تقنيات تحفيز العصب ما يلي:-

  • التحفيز الكهربائي للأعصاب عبر الجلد (TENS): مع التحفيز الكهربائي للعصب عن طريق الجلد.
  •  تعمل النبضات الكهربائية الخفيفة على تخفيف آلام الحوض وفي بعض الحالات تقلل من تكرار التبول. 
  • تحفيز العصب العجزي: أعصابك العجزية هي رابط أساسي بين الحبل الشوكي والأعصاب في المثانة. 
  • قد يؤدي تحفيز هذه الأعصاب إلى تقليل الإلحاح البولي المرتبط بالتهاب المثانة الخلالي.

4- جراحة

نادرًا ما يستخدم الأطباء الجراحة لعلاج مرض التهاب المثانة الخلالي لأن إزالة المثانة لا تخفف الألم ويمكن أن تؤدي إلى مضاعفات أخرى.

  • الاستئصال: هذه طريقة أخرى طفيفة التوغل تتضمن إدخال أدوات عبر مجرى البول لقطع أي قرح.
  • تكبير المثانة: في هذا الإجراء، يزيد الجراح من قدرة مثانتك عن طريق وضع رقعة من الأمعاء على المثانة. 
  • ومع ذلك، يتم تنفيذ هذا فقط في حالات محددة ونادرة للغاية. 
  • لا يزيل هذا الإجراء الألم ويحتاج بعض الأشخاص إلى إفراغ المثانة بالقسطرة عدة مرات في اليوم.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

7 علاجات منزلية لالتهاب المثانة - ويب طب

يجد بعض الأشخاص المصابين بالتهاب المثانة الخلالي راحة من الأعراض من خلال هذه الاستراتيجيات:-

أقرأ أيضًا عن:- أشهر أسباب ألم الجنب الأيمن من البطن من بينها التهاب الزائدة الدودية البسيط

  • التغييرات الغذائية: قد يساعد التخلص من الأطعمة التي تهيج المثانة في نظامك الغذائي أو تقليلها على تخفيف الانزعاج الناتج عن التهاب المثانة الخلالي.
  • تشمل المهيجات الشائعة للمثانة – المعروفة باسم “أربعة سي” -: المشروبات الغازية والكافيين بجميع أشكاله (بما في ذلك الشوكولاتة).
  • ومنتجات الحمضيات والأطعمة التي تحتوي على تركيزات عالية من فيتامين سي.
  • ضع في اعتبارك تجنب الأطعمة المماثلة، مثل الطماطم والأطعمة المخللة والكحول والتوابل.
  • قد تؤدي المحليات الصناعية إلى تفاقم الأعراض لدى بعض الأشخاص.
  • إذا كنت تعتقد أن بعض الأطعمة قد تهيج المثانة، فحاول التخلص منها في نظامك الغذائي.
  • أعد تقديمهم واحدًا تلو الآخر وانتبه إلى الأعراض التي تؤدي إلى تفاقم الأعراض، إن وجدت.
  • تدريب المثانة: يتضمن تدريب المثانة التبول في الوقت المناسب – الذهاب إلى المرحاض وفقًا للساعة بدلاً من انتظار الحاجة للذهاب. 
  • أثناء تدريب المثانة، قد تتعلم التحكم في الرغبة في التبول باستخدام تقنيات الاسترخاء، مثل التنفس ببطء وعمق أو تشتيت انتباهك بنشاط آخر.

قد تساعد تدابير الرعاية الذاتية هذه أيضًا:-

  • ارتدِ ملابس فضفاضة: تجنب الأحزمة أو الملابس التي تضغط على بطنك.
  • الحد من التوتر: جرب طرقًا مثل التخيل والارتجاع البيولوجي.
  • إذا كنت تدخن، توقف: قد يؤدي التدخين إلى تفاقم أي حالة مؤلمة، كما يساهم التدخين في الإصابة بسرطان المثانة.
  • ممارسة الرياضة: قد تساعد تمارين الإطالة السهلة في تقليل أعراض مرض التهاب المثانة الخلالي.